النص الكامل لتقرير شي جين بينغ في المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني
  • حقائق حول الهيئة القيادية العليا للحزب الشيوعي الصيني
  • خلفية : تعديلات رئيسية لدستور الحزب الشيوعي الصيني
  • خلفية: كيف ينتخب الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني؟
  • خلفية: كيف يُنتخب أعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني؟
  • معلومات أساسية: الحزب الشيوعي الصيني - أكبر حزب حاكم في العالم
  • الحزب الشيوعي الصيني يطلق شبكة معلومات للأعضاء
  • مقالة خاصة : فك الشيفرة الوراثية للحزب الشيوعي الصيني
  • مقالة خاصة: كيف يتم انتخاب مندوبي المؤتمر الوطني الـ 19 للحزب الشيوعي الصيني؟
  • حقائق وأرقام عن حوكمة الحزب الشيوعي الصيني
  • مقالة خاصة: كيف يتم انتخاب القادة الصينيين كمندوبين في المؤتمر القادم للحزب؟
  • ما هو الدور الذي يلعبه الحزب في الكيانات الاقتصادية؟
  • ما هي الأهداف الإستراتيجية للحزب؟
  • ما هو رمز الحزب؟
  • كيف يتم إدارة أعضاء الحزب؟
  • كيف أصبح الحزب الشيوعي الصيني أكبر حزب سياسي في العالم؟
  • 89.5 مليون عضو في الحزب الشيوعي الصيني
بكين 24 أكتوبر 2017 (شينخوا) اختتم هنا اليوم الثلاثاء 龙8国际_龙8国际_龙8娱乐国际官方网站(欢迎您) الذي امتد لأسبوع . وقد تم انتخاب أعلى هيئة قيادية للحزب الشيوعي الصيني في المؤتمر الوطني واللجنة المركزية في المؤتمر. وفيما يلي بعض الحقائق الرئيسية حول الهيئة القيادية العليا للحزب الشيوعي الصيني: --يعقد المؤتمر الوطني كل خمس سنوات تماشيا مع دستور الحزب الشيوعي الصيني. --وتتمثل وظائف وسلطات المؤتمر الوطني في: 1-الاستماع إلى وفحص تقرير اللجنة المركزية. 2-الاستماع إلى وفحص تقرير اللجنة المركزية لفحص الانضباط. 3-مناقشة وتقرير المسائل الجوهرية المتعلقة بالحزب. 4-مراجعة دستور الحزب الشيوعي الصيني. 5-انتخاب اللجنة المركزية. 6-انتخاب اللجنة المركزية لفحص الانضباط. --حضر أكثر من 2300 مندوب المؤتمر الوطني للحزب الشيوعي الصيني ممثلين لما يزيد على 89 مليون عضو بالحزب الشيوعي الصيني في البلاد. --عقد المؤتمر الوطني الأول للحزب الشيوعي الصيني في عام 1921، بحضور 12 مندوبا يمثلون 50 عضوا للحزب الشيوعي الصيني في أنحاء البلاد. --في الفترة التي لا يعقد فيها المؤتمر الوطني، تنفذ اللجنة المركزية قراراته، كما تباشر الأعمال الحزب بأكملها وتمثل الحزب الشيوعي الصيني في العلاقات الخارجية. --في الفترة التي لا تنعقد فيها اللجنة المركزية، يمارس المكتب السياسي ولجنته الدائمة وظائف وسلطات اللجنة المركزية.
بكين 24 أكتوبر 2017 (شينخوا) اختتم 龙8国际_龙8国际_龙8娱乐国际官方网站(欢迎您) اليوم الثلاثاء ، فيما تم تعديل دستور الحزب ليشمل أفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد كجزء جديد من دليل العمل للحزب. وكان دستور الحزب الشيوعي الصيني قد تم الكشف عنه لأول مرة في المؤتمر الوطني الثانية للحزب الشيوعي الصيني في عام 1922. وأخذت أفكار ماو تسي تونغ أيديولوجية توجيهية للحزب. وتم التصديق على النسخة الحالية من الدستور في المؤتمر الوطني الـ12 في عام 1982، والذي أصلح الأخطاء " اليسارية " وحدد البناء الاقتصادي للتحديث الاشتراكي كمحور لعمل الحزب. وبجانب التعديلات التي تمت الموافقة عليها يوم الثلاثاء، فقد خضع الدستور الحالي لتعديلات لست مرات منذ عام 1982، وهي كما يلي : - في المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني في نوفمبر 2012، تم وضع نظرية التنمية العلمية كجزء من دليل عمل الحزب في الدستور. - في المؤتمر الوطني الـ17 للحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر 2007، تم إدراج نظرية التنمية العلمية إلى الدستور. - في المؤتمر الوطني الـ16للحزب الشيوعي الصيني في نوفمبر 2002، تم وضع أفكار " التمثيلات الثلاثة " كجزء من دليل عمل الحزب في الدستور. - في المؤتمر الوطني الـ15 للحزب الشيوعي الصيني في سبتمبر 1997، تم وضع نظرية دنغ شياو بينغ كنظرية موجهة للحزب الشيوعي الصيني. - في المؤتمر الوطني الـ14 للحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر 1992، تم إدراج نظرية دنغ شياو بينغ حول بناء الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى الدستور. - في المؤتمر الوطني الـ13 للحزب الشيوعي الصيني في نوفمبر 1987، تمت التعديلات بما فيها تبنى إجراءات انتخابية تنافسية أو متعددة المرشحين يكون فيها عدد المرشحين أكبر من عدد الأشخاص المنتخبين.
بكين 23 اكتوبر 2017 (شينخوا) يستعد الحزب الشيوعي الصيني لانتخاب الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. وينص دستور الحزب على ان تنتخب اللجنة المركزية فى جلسة كاملة المكتب السياسي واللجنة الدائمة للمكتب السياسي والأمين العام للجنة المركزية للحزب. وينص أيضا على انه يجب ان يكون الأمين العام للجنة المركزية عضوا فى اللجنة الدائمة للمكتب السياسي. ومن المتوقع ان ينتخب المندوبون للمؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني اللجنة المركزية الـ19 يوم الثلاثاء، وحينها ستعقد اللجنة المركزية أول جلسة كاملة لها. كما ان أعضاء اللجنة الدائمة للمكتب السياسي سيتحدثون مع الصحفيين بعد الجلسة.
بكين 23 أكتوبر 2017 (شينخوا) سينتخب 龙8国际_龙8国际_龙8娱乐国际官方网站(欢迎您) لجنة مركزية جديدة قبل اختتام فعاليات المؤتمر غدا الثلاثاء. ويمثل المؤتمر واللجنة المركزية التي ينتخبها أعلى جهاز قيادي بالحزب، وفقا لدستور الحزب. وفي وقت عدم انعقاد المؤتمر الوطني، تتخذ اللجنة المركزية القرارات وتوجه كامل أعمال الحزب وتمثله في علاقاته الخارجية. ويلتقي أعضاء اللجنة المركزية في جلسة كاملة الحضور مرة على الأقل سنويا، ويعقد تلك الجلسات المكتب السياسي. ويقدم المكتب السياسي تقريرا عن عمله لتلك الجلسات ويقبل رقابتها عليه. وينتخب أعضاء اللجنة المركزية لفترة تستمر حتى خمس سنوات. وينص دستور الحزب على أن يتولى أعضاء اللجنة المركزية وأعضاؤها المناوبون مناصب حزبية لمدة خمس سنوات أو أكثر. وتجرى الانتخابات وفقا لنظام بالتصويت السري، وفقا لدستور الحزب. ويحدد المؤتمر الوطني عدد أعضاء اللجنة المركزية وأعضاءها المناوبين. وقال توو تشن المتحدث باسم المؤتمر الوطني الـ19 للحزب إنه سيتم تطبيق انتخاب على اساس تجاوز عدد المرشحين على المطلوب انتخابهم.
بكين 17 أكتوبر 2017 (شينخوا) من المقرر أن يعقد الحزب الشيوعي الصيني، الذي يمتد تاريخه لـ 96 عاما، وهو أكبر حزب حاكم في العالم يضم أكثر من 89 مليون عضو، مؤتمره الوطني الـ19 يوم الأربعاء المقبل. فيما يلي بعض الحقائق الرئيسية عن الحزب الشيوعي الصيني: تأسس الحزب الشيوعي الصيني في يوليو عام 1921. وكان 12 مندوبا يمثلون حوالي 50 عضوا من الحزب الشيوعي الصيني في جميع أنحاء البلاد ، قد عقدوا سرا المؤتمر الوطني الأول للحزب الشيوعي الصيني في أواخر يوليو في شانغهاي. وتم في وقت لاحق تحديد الأول من يوليو كذكرى لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني. وفي ظل أن الحزب الشيوعي الصيني يمثل دائما المصالح الأساسية للغالبية الساحقة من الشعب الصيني فقد تطور إلى حزب يضم أكثر من 89 مليون عضو، أي أكثر من سكان ألمانيا. وأعضاء الحزب الشيوعي الصيني من جميع فئات الشعب. ويشكل العمال والمزارعون نسبة 36.95 في المائة من المجموع ، يليهم المهنيون والإداريون بنسبة 25.21 في المائة. أما بقية الأعضاء فهم مسؤولون وطلاب ومتقاعدون. يتركز أعضاء الحزب الشيوعي الصيني في أكثر من 4.5 مليون وحدة حزبية قاعدية مع وجود حوالي 20 شخصا في المتوسط في كل وحدة. ووفقا لدستور الحزب الشيوعي الصيني، فإنه يجب إنشاء فرع على مستوى القاعدة حيثما كان هناك أكثر من ثلاثة أعضاء من الحزب. ومن المتوقع إنشاء فروع للحزب في الفضاء وفي أعماق البحار. ويقول الحزب الشيوعي الصيني في دستوره إنه طليعة الطبقة العاملة الصينية والشعب الصيني والأمة الصينية، كما إنه جوهر القيادة لقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية ويمثل اتجاه التنمية للقوى الانتاجية المتقدمة في الصين وتوجه الثقافة المتقدمة في الصين والمصالح الجوهرية للغالبية الساحقة من الشعب الصيني، بالإضافة إلى أن تحقيق الشيوعية هو الهدف الأعلى والأسمى للحزب. ويأخذ الحزب الشيوعي الصيني الماركسية اللينينية وأفكار ماو تسي تونغ ونظرية دنغ شياو بينغ وأفكار التمثيلات الثلاثة الهامة ومفهوم التنمية العلمية مرشدا له. وفقا لمبدأ المركزية الديمقراطية، يجب أن يعكس انتخاب مندوبي الحزب وأعضاء لجنة الحزب على جميع المستويات إرادة الناخبين. وينبغي أن تكون الأقلية تابعة للأغلبية عند اتخاذ القرارات بشأن أي مسألة. ويعقد المؤتمر الوطني للحزب كل خمس سنوات من قبل اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. ويجوز عقد المؤتمر قبل موعده العادي المقرر إذا رأت اللجنة المركزية ذلك ضروريا أو إذا طلب ذلك أكثر من ثلث منظمات الحزب على مستوى المقاطعات. وفيما عدا الظروف الاستثنائية، لا يجوز تأجيل المؤتمر. يتم انتخاب المكتب السياسي واللجنة الدائمة للمكتب السياسي والأمين العام للجنة المركزية للحزب من قبل اللجنة المركزية في جلسات كاملة. ويجب أن يكون الأمين العام للجنة المركزية عضوا في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي.
بكين 16 اكتوبر 2017 ( شينخوا ) أطلق الحزب الشيوعي الصيني اليوم الاثنين شبكة وطنية لاعضائه ال89 مليون، وفقا لبيان نشرته دائرة التنظيم التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. وقال البيان إن كل عضو سيكون له لمحة عن حياته على الشبكة مع معلومات عنه او عنها. وأضاف البيان ان إقامة الشبكة جزء من الجهود الخاصة بتطبيق المزيد من التكنولوجيا فى إدارة الحزب الشيوعي الصيني. وتهدف الشبكة إلى تقديم المزيد من الدقة والكفاءة لمنظمات الحزب فى أرجاء الدولة.
بكين 11 أكتوبر 2017 (شينخوا) بات الحزب الشيوعي الصيني جاهزا لاستقبال أعمال المؤتمر الوطني الـ19 للجنة المركزية للحزب في الـ 18 أكتوبر الجاري، حيث سيتم خلال المؤتمر إصدار دلائل توجيهية من أجل تعميق تطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية. فمنذ تأسيسه في العام 1921، تجاوز الحزب الشيوعي الصيني مختلف الصعاب والمحن، وعلى الرغم من ذلك؛ ومن خلال تذكر جذوره وأصوله وعبر التقدم والإبداع ، تمكن الحزب من تأسيس الصين وترسيخ حضورها بقوة على الساحة الدولية. الإيمان بالماركسية أدركت الأحزاب السياسية في العالم بأسره أهمية وضرورة تعميق مبادئ الإخلاص والولاء تجاه مؤسسيها الروحيين، والحزب الشيوعي الصيني لم يشذّ عن هذه القاعدة بدوره. فمنذ تأسيس الحزب، كانت الماركسية عقيدته الرئيسية، فيما تبوأت الشيوعية مثله المطلق والأعلى . فالماركسية بشكل خاص، هي جوهر النظريات التي حرص الشيوعيون الصينيون على تطويرها لإرشاد الطريق أمام الحزب الشيوعي الصيني والأمة الصينية بأسرها من خلفه. وقد أشار التقرير الصادر عن المجلس الوطني الـ18للحزب الشيوعي الصيني في العام 2012 إلى ذلك بالقول: "إن إيمان الشيوعيين بالماركسية والاشتراكية والشيوعية يعتبر بمثابة روحهم السياسية التي تكفل وتضمن لهم الاستدامة والاستمرارية لتخطي جميع التجارب". وفي هذا السياق؛ وبمناسبة الاجتماع الذي أقيم بمناسبة الذكرى الـ 95 لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني في العام 2016، حذر شي جين بينغ الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ضد ما أسماه بـ: "الانحراف أو التخلي عن الماركسية" حيث أكد أن ترك هذه النظرية الإرشادية الجوهرية سيودي بالحزب إلى ما وصفه بـ: "خسارة روحه وطريقه". وعلى ضوء ذلك، فإنه لن يكون من المستغرب أو المفاجئ أن يتم الحفاظ بحرص شديد على أول ترجمة صينية لنسخة البيان الرسمي الشيوعي التي تعرض حاليا في القاعة التذكارية للمؤتمر الوطني الأول للحزب الشيوعي الصيني، في جميع أوقات الحرب والثورة. وحول ذلك قال تشانغ لي مينغ رئيس القاعة التذكارية: "إن السبب وراء قدرة الحزب الشيوعي الصيني على قيادة الأمة والشعب إلى تحقيق الإنجازات التاريخية يكمن في أنه كان على الدوام صادقا ومخلصا إلى مهمته الأساسية ". أما هوانغ رن وي الباحث في أكاديمية شانغهاي للعلوم الاجتماعية فقد قال: "إن الحزب الشيوعي الصيني والاشتراكية قد أصبحا أكثر ديناميكية، نتيجة تطبيق الممارسات الناجحة للماركسية في الصين". التنمية الموجهة للشعب في أكاديمية الكوادر في جينغقانغشان، تُتاح للطلاب الفرصة للعيش في بعض القرى التي تم انتشالها من الفقر لمعايشة التأثيرات الأولية لجهود الإغاثة من الفقر ضمن نطاق دورات عملية على أرض الواقع. وحول ذلك قال مي لي مينغ النائب التنفيذي للأكاديمية : "إن الهدف من مثل هذه الدورات يتمثل في تقريب مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني بشكل أكثر من أبناء الشعب". وهذا بعينه ما أكد عليه شي جين بينغ بالقول خلال لقائه بالصحفيين بعد انتخابه أمينا عاما للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في العام 2012، حيث قال: "إن ملاقاة حاجات ورغبات الشعب وتطلعاته نحو حياة سعيدة تعتبر مهمتنا الأساسية ". كما أكد مرارا وتكرارا على أن نجاح الحزب يتوقف على مقدار الدعم الذي يحظى به من أبناء الشعب. ومن خلال الجهود المبذولة على مدار السنين الماضية، فإن أكثر من 700 مليون شخص قد تم انتشالهم من براثن الفقر في عموم أرجاء البلاد منذ تبني البلاد سياسة الإصلاح والانفتاح في العام 1978، لتبقى سنوات قليلة فقط لتحقيق الهدف النهائي بالقضاء على الفقر في البلاد في العام 2020. وعلى الرغم من انتقاد وتشكيك بعض الخبراء الغربيين بقدرة الصين على تحقيق أهدافها، إلا أن البلاد عززت من جهودها ودفعت الإبداع وريادة الأعمال من أجل تعزيز التوظيف، ونشّطت الاقتصاد لضمان الاستقرار الاجتماعي . وحول ذلك قال البروفيسور داي يان جيون من المدرسة الحزبية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني :" لقد حافظ الحزب الشيوعي الصيني والاشتراكية على حيويتهما بشكل رئيس بسبب سعيهما الدؤوب لتحقيق المنافع والمكاسب لأبناء الشعب الصيني وجعل ذلك في مركز قيم الحزب وسبب استمراره ووجوده". استمرار الإصلاح والإبتكار قال البروفيسور هوانغ شيانغ هواي من المدرسة الحزبية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني: "إن المسار الاشتراكي والنظرية والنظام والثقافة ذات الخصائص الصينية تعتبر دلائل هامة على إبداعية الحزب". فمنذ انعقاد المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، دافع الحزب عن مفهوم جديد للـ الإبداع والتناسق والتنمية الخضراء والانفتاح والمشاركة، إلى جانب إصلاح هيكلة جانب العرض، ليتواءم مع متطلبات ما بات يعرف بـ"الوضع الطبيعي الجديد". وتحت قيادة شي، عقدت المجموعة القيادية المركزية لتعميق الإصلاح على نحو شامل 38 اجتماعا منذ تأسيسها، فيما تم اتخاذ ومراقبة تنفيذ أكثر من ألف من التدابير المعنية على الصعيد الوطني. وحول ذلك قال هوانغ: "إن الحزب الشيوعي الصيني لن يخسر أبدا حيويته طالما استمر في مواصلة نهجه في تعميق الإصلاح وزيادة الإبداع والابتكار". حوكمة حزبية صارمة طرح الحزب الشيوعي الصيني في العام 1962 سياسة الانضباط الذاتي، ثم عاد في العام 1985 ليطرح مفهوم "الحوكمة الصارمة"، وفي العام 2014 وضع شي قدما مبادئ الحوكمة الشاملة والصارمة التي كان الحزب بحاجة إلى تطبيقها. وفي الوقت ذاته؛ تم العمل على تعزيز فعالية الأنظمة والقوانين المعنية. فعلى سبيل المثال؛ طرح الحزب الشيوعي الصيني معايير الحياة السياسية داخل صفوف الحزب ضمن الأوضاع الحالية في العام 2016، وقام بتعديل أنظمة الإشراف والرقابة داخل الحزب. ومنذ انعقاد المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، قام المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بوضع ما بات يعرف بـ "المبادئ التوجيهية ذات الثماني نقاط للانضباط الحزبي". وبالتالي؛ كان من شأن الحوكمة الصارمة والديموقراطية داخل صفوف الحزب المساعدة في المحافظة على حيوية الحزب الشيوعي الصيني. الانتخابات والقدرات لطالما دأب الحزب الشيوعي الصيني على انتخاب واختيار الأشخاص المناسبين والأكفياء للعمل داخل صفوفه واعتبر ذلك قضية رئيسية في وجوده والمحافظة على تألقه. فمنذ انعقاد المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، قام الحزب الشيوعي الصيني بتعزيز الإصلاحات المتعلقة بتعيين المسؤولين، والتأكد من أن تكون الانتخابات قائمة على نطاق واسع أكثر من كونها قائمة على تصويت المسؤولين والانجازات والعمر أو مقدار مساهمة المسؤول/المسؤولة في الحزب بالناتج المحلي الإجمالي في منطقته. وحول ذلك بالتحديد، أكد شي ان من الاهمية بمكان توظيف أعضاء في الحزب من مختلف الخلفيات من أجل ضمان تحقيق أهداف ومهمات الحزب بشكل أفضل وأكثر كمالا، وذلك إدراكا منه لأهمية وجود مثل هذا التنوع . التنمية الدولية في العام 2017، طرح شي بناء "مجتمع المستقبل المشترك للبشرية" في جنيف بسويسرا، وبعدها بشهر واحد، تم إدراج المفهوم مع مبادرة "الحزام والطريق" ضمن مقررات الأمم المتحدة. ومع زيادة انخراط الصين ومساهماتها في المجتمع الدولي، باتت آليات الحوكمة الدولية مثل (منظمة شانغهاي للتعاون)، وقمة بريكس و قمة أبيك إلى جانب قمة مجموعة العشرين، باتت تحظى بتأثيرات متزايدة، لتحظى المساهمات الصينية في مجال الحوكمة الدولية باعتراف وترحيب المجتمع الدولي. وعلى الرغم مما يشهده العالم من تغيرات وتحديات متسارعة ومتغيرة على مختلف الأصعدة ولا سيما السياسية والاقتصادية ، إلا أن الحزب الشيوعي الصيني الحاكم سعى بكل جدية للانخراط بدلا من الانسحاب من عالم العولمة الاقتصادية والترابط البيني، حيث بات قادرا في الوقت ذاته على ممارسة حوكمة جيدة داخليا، والعمل قدما على وضع الحلول لأبرز القضايا الدولية . لقد تمكن الحزب الشيوعي الصيني الذي يقود نهج الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، تمكن من توسيع فضاء وآفاق العصرنة أمام الدول النامية، وطرح أمثلة عن الحكمة والحلول الصينية للمشاكل التي يواجهها العالم.
بكين 2 أكتوبر 2017 (شينخوا) خلال عام واحد تقريبا، انتخب 2287 مندوبا لحضور المؤتمر الوطني الـ 19 المقبل للحزب الشيوعي الصيني المقرر اعتبارا من 18 اكتوبر الجاري. وبدأت الانتخابات في نوفمبر 2016 بعد أن أعلنت اللجنة المركزية للحزب حصص المندوبين ومؤهلاتهم وإجراءات الانتخابات. ووفقا للمتطلبات، يجب أن يكون المرشحون مؤهلين سياسيا وأيديولوجيا ويتمتعون بأساليب عمل وحياة جيدة ولديهم القادرة على مناقشة شؤون الدولة. كما يتعين ان يكونوا ناجحين في أعمالهم. وكانت الانتخابات تنافسية وتم استبعاد أكثر من 15 بالمئة من المرشحين الأوليين خلال العملية. وشجعت لجان الحزب على مختلف المستويات على المشاركة الأوسع نطاقا لأعضاء الحزب على مستوى القاعدة في عملية الترشيح. وبالإضافة إلى التغطية الإعلامية والمحاضرات وتوزيع المنشورات، سيتم استخدام الربط من خلال الفيديو والرسائل النصية والرسائل عبر خدمة ويتشات وكذا مكالمات هاتفية لضم المزيد من أعضاء الحزب للعملية. كما كانمت هناك صناديق اقتراع متنقلة للموجودين فى مناطق نائية مثل منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم. كما تم ضم كافة لجان الحزب على مستوى القاعدة بمشاركة 99.2 بالمئة من أعضاء الحزب، بزيادة قدرها 1.2 نقطة مئوية مقارنة بالعدد في المؤتمر الوطني الـ 18 للحزب. وتم إجراء المقابلات مع المرشحين والاستماع إلى اراء المراقبين والعامة. وبعد اجتياز المقابلات، سيحتاج المندوبون، المنتخبون بأنحاء مختلفة من البلاد عندما تعقد لجان الحزب المحلية مؤتمراتها هذا العام، إلى اجتياز فحص آخر للحصول على الموافقة النهائية لحضور المؤتمر. ومقارنة بمندوبي المؤتمرات الوطنية السابقة للحزب، تتسم قائمة هذا العام بوجود المزيد من أفراد الخط الامامي لقطاعي الانتاج والتصنيع والاقليات العرقية والنساء. ومن بينهم، 771 مندوبا من قطاعي الانتاج والتصنيع، من بينهم عمال ومزارعون وفنيون، حيث يمثلون 33.7 بالمئة من النسبة الاجمالية بزيادة 3.2 نقطة مئوية مقارنة بالأعوام الخمسة الماضية. ويأتي المندوبون ليس فقط من الصناعات التقليدية مثل التصنيع والنقل والصلب والفحم ولكن أيضا من قطاعات مثل المالية والانترنت والمنظمات الاجتماعية. كما يزداد تمثيل أعضاء الحزب من النساء والأقليات العرقية، وبلغت نسبتهم 24.1 و11.5 بالمئة من الاجمالي على التوالي. ومتوسط عمر المندوبين 51.8 عام، أصغر سنا بنحو 0.2 مقارنة بالمؤتمر الوطني الـ 18 للحزب، ويوجد نحو 70.6 بالمئة منهم تحت عمر 55 عاما.
بكين 2 أكتوبر 2017 (شينخوا) منذ المؤتمر الوطني الـ 18 للحزب الشيوعي الصيني في عام 2012، كرست اللجنة المركزية للحزب نفسها لحوكمة حزبية صارمة. وخلال السنوات الخمس الماضية، تناولت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بدأب "سي فنغ" أو "الأشكال الأربعة للتدهور" وهي الشكلية والبيروقراطية والسعى وراء المتعة والتبذير. وبنهاية 2016، تم التحقيق في 155300 انتهاك ضد قانون النقاط الثمانية بشأن التقشف، وفقا للجنة المركزية لفحص الانضباط . ومن بين هذه الانتهاكات ، تم 78.2 في المائة منها في عامي 2013 و 2014 و 15.1 في المئة منها في عام 2015، و 6.7 في المائة منها فى عام 2016 وهو ما يمثل انخفاضا ملحوظا عاما بعد عام. وكثف الحزب الشيوعي الصيني من مواجهته للفساد واستهدف المسؤولين رفيعي المستوى "النمور" وعلى المستويات المنخفضة "الذباب". وفي نهاية 2016، أجرت اللجنة المركزية لفحص الانضباط تحقيقا مع 240 من المسؤولين على المستوى المركزي وعاقبت 223، وسجلت إدارة التفتيش والرقابة التأديبية 1.162 مليون حالة فساد وعاقبت 1.199 مليون شخص. وتم القبض على 2566 مسؤولا من الذين هربوا إلى الخارج بنهاية 2016، وتمت استعادة 8.64 مليار يوان (حوالي 1.3 مليار دولار أمريكي)، ومن بين قائمة الـ100 الهاربين والمدرجين على قائمة الانتربول الحمراء اعتقل 43 شخصا. وخلال السنوات الخمس الماضية قام الحزب بتحسين الإدارة والرقابة على المسؤولين وتعديل مناصب 1374 من "المسؤولين العراة" الذين هم فوق مستوى نائب مدير الإدارة وتقيم زوجاتهم وأطفالهم في الخارج. كما عمل الحزب الشيوعي الصيني خلا ل الخمس سنوات الماضية على تعديل وتنقيح 88 لائحة للحزب، بما يمثل 47 في المائة من إجمالي 188 لائحة .
بكين أول أكتوبر 2017 (شينخوا) اُنتخب شي جين بينغ و47 آخرون من قيادات الحزب الشيوعي الصيني مندوبين فى المؤتمر الوطني ال19 للحزب المقرر افتتاحه في 18 أكتوبر. انتخب شي، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، مندوباً للمؤتمر في تصويت بالإجماع أثناء انعقاد المؤتمر ال12 للحزب بمقاطعة قويتشو خلال شهر ابريل. وحاز إعلان انتخاب شي بواسطة أكثر من 730 مندوباً حزبياً محلياً على إشادة كبيرة وترحيب حار. وانتخِبَ أعضاء آخرون باللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وهم لي كه تشيانغ وتشانغ ده جيانغ ويوي تشنغ شنغ وليو يون شان ووانغ تشي شان وتشانغ قاو لي، مندوبين في منطقة قوانغشي ذاتية الحكم لقومية تشوانغ ومنطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم ومنطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم ومقاطعة يوننان ومقاطعة هونان ومقاطعة شنشي على التوالي. وكلهم اختيروا من قبَل اللجنة المركزية للحزب كمرشحين لدور المندوبين للمؤتمر. وتعد هذه المناطق إما ميادين كبرى فى معركة تخفيف حدة الفقر أو نقاط هامة على طول مبادرة "الحزام والطريق" أو مناطق يسكنها أقليات عرقية. ويتعين ان يعمل اختيار المناطق أو الوحدات الانتخابية، حيث يشارك رجال الحزب والدولة في الانتخابات، على تعزيز حوكمة الحزب والمساعدة في تنفيذ استراتيجيات التنمية الوطنية والسماح بسماع أصوات أعضاء الحزب وأفراد الشعب على مستوى القاعدة. ولم يشارك قادة الحزب والدولة في الانتخابات بمناطق مثل التى ولدوا فيها أو عملوا بها، باستثناء المناطق التي يتولون فيها حاليا مناصب كأمناء للحزب في وحدات انتخابية، فى الوقت نفسه. وبامكان الزعماء من مناطق الأقليات العرقية المشاركة في المناطق ذاتية الحكم، وفقا لإدارة التنظيم التابعة للجنة المركزية للحزب. وحقيقة أن قادة الحزب والدولة، خاصة أعضاء اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب، يشاركون في الانتخابات في مقاطعات أقل تقدما ومناطق أغلبية سكانها من الأقليات العرقية، تمثل نموذجا لتنفيذ استراتيجيات التنمية الكبرى التي وضعها الحزب والدولة، بحسب الاستاذ تشو لينغ جيون من مدرسة الحزب التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. ويقول الاستاذ وانغ يوي كاي، من الأكاديمية الصينية للحوكمة، إن القادة هم "صفوة الصفوة" فى الحزب"، مضيفاً أن الترتيبات هامة لتهيئة بيئة سياسية سليمة ولتحفيز الكوادر والمواطنين. وقال يانغ بوه، مندوب لإحدى المقاطعات ومسؤول قروي في قويتشو "سنحاول ترجمة شواغل الأمين العام شي وسياسات القضاء على الفقر التي وضعتها اللجنة المركزية للحزب إلى بيئة معيشة أفضل يمكن للمواطنين رؤيتها والاستمتاع بها"، مضيفا أنه على ثقة من أنه سيقود قريته للخروج من دائرة الفقر. ويظهر انتخاب 48 زعيما دعم الشعب للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وفي القلب منها شي، وكذا الاعتراف بقدرة القيادة والتطلعات المشتركة لمستقبل الاشتراكية ذات الخصائص الصينية. وانتخب إجمالي 2287 مندوبا لحضور المؤتمر الوطني، الذي يعقد كل خمسة أعوام، نيابة عن أكثر من 89 مليون عضو بالحزب ونحو 4.5 مليون منظمة حزبية على مستوى القاعدة. وسيقرر المندوبون بشأن خطة تنمية جديدة. كما سينتخبون لجنة مركزية جديدة وجهازاً جديداً لمكافحة الفساد.
تعمل منظمة الحزب الأساسية للحزب كنواة أساسية في المؤسسات المملوكة للدولة أو المؤسسات الجماعية من أجل تشغيل المؤسسة، وفقا لتعديل دستور الحزب الشيوعي الصيني المعتمد في عام 2007. وفي المؤسسات الاقتصادية غير العامة، تقوم منظمة الحزب الأساسية بتنفيذ مبادئ الحزب وسياساته والتوجيه والإشراف على المؤسسات في متابعة قوانين وأنظمة الدولة، وتمارس القيادة على النقابات المهنية ومنظمة اتحاد شباب الحزب الشيوعي والمنظمات الجماهيرية الأخرى وتجمعات العمال وموظفي مكاتب من حوله وحماية الحقوق والمصالح المشروعة لجميع الجهات وتحفيز التنمية الصحية للمؤسسات.
يُعرف "الهدفان المئويان" أيضا باسم "الأهداف الإستراتيجية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمرحلة الجديدة في القرن الجديد". والهدف الأول هو جعل الصين مجتمعا مزدهرا بشكل معتدل، بالفوائد التي يشعر بها أكثر من مليار نسمة بحلول الذكرى المئوية للحزب. والهدف الثاني هو رفع الناتج المحلي الإجمالي لكل فرد في الصين ليصل إلى مستوياته في البلدان المتقدمة بشكل معتدل، وتحقيق العصرنة بحلول الذكرى المئوية لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.
وفقا لدستور الحزب الشيوعي الصيني والذي تم تعديله في 2007، فإن شعار الحزب وعلمه هما رمز وعلامة للحزب الشيوعي الصيني بأكملها. وفيما يلي تعريف موجز بشعار وعلم الحزب الشيوعي الصيني: - شعار الحزب الشيوعي الصيني هو تصميم من المنجل والمطرقة. - علم الحزب الشيوعي الصيني علم أحمر مميز بالشعار الذهبي عليه. - يتعين على منظمات الحزب في جميع المستويات وكافة أعضائه حماية حرمة شعار الحزب وعلمه.
يجتمع أعضاء الحزب في أكثر من 4.5 مليون فرع وكل فرع يتكون من 20 عضوا على الأقل. ووفقا لدستور الحزب الشيوعي الصيني فإنه يجب إنشاء فرع للحزب طالما كان هناك ما يزيد عن 3 أعضاء . ويوجد تقريبا في جميع الأحياء الحضرية والمجتمعات المحلية والبلديات فروع للحزب، كما يوجد في مقار العمل ونحو 91.3 في المائة من المؤسسات العامة فروع دائمة للحزب وهي التي تشرف على الأعمال اليومية وتلعب دورا في صنع القرار. وتوجد فروع للحزب أيضا في نحو 67.9 في المائة من المؤسسات الخاصة كما توجد فروع في 58.9 في المائة من المنظمات الاجتماعية . وتمثل فروع الحزب على المستوى المحلي، الأساس لحكم الحزب الشيوعي الصيني وهي جزء لا يتجزأ من التواصل وخدمة الجمهور.  
عندما تأسس الحزب الشيوعي الصيني عام 1921، كان يضم نحو 50 عضوا، وبحلول عام 1949 عندما تأسست جمهورية الصين الشعبية زاد عدد عضوياته إلى ما يقرب من4.5 مليون عضو. وبعد مرور أكثر من 50 عاما وفي 2016 كان عدد أعضاء الحزب قد بلغ 89.447 مليون عضو. ما يجعله أكبر حزب سياسي في العالم من حيث عدد الأعضاء ، حيث تجاوز عدد أعضائه تعداد السكان في ألمانيا. وتتشكل قائمة أعضاء الحزب من جميع مناحي الحياة. ويمثل العمال والمزارعون القسم الأكبر بنسبة 36 في المائة، يليهم المهنيون والإداريون بنسبة 25.21 في المائة. أما بقية أعضاء الحزب مسؤولون وطلاب ومتقاعدون.
بكين 30 يونيو 2017 (شينخوا) أعلنت إدارة التنظيم في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني اليوم (الجمعة) أن الحزب الشيوعي الصيني بلغ عدد أعضائه 89.447 مليون عضو بنهاية 2016. وارتفعت عضوية الحزب الشيوعي الصيني 688 ألف عضو في عام 2015، بنسبة زيادة بلغت 0.8%، وازدادت الوحدات القاعدية الحزبية 105 ألف وحدة لتبلغ 4.518 مليون بنسبة زيادة بلغت 2.4%، وذلك طبقا لما ذكرت إدارة التنظيم في اعلان نشر قبيل حلول الذكرى الـ96 لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني في الأول من يوليو. وقال الإعلان إن الإحصاءات تبين أن حيوية ونشاط الحزب قد تم تعزيزهما. وكان معدل نمو عضوية الحزب قد انخفض بينما تحسن هيكل العضوية في الحزب منذ عام 2013، عندما طبق الحزب قاعدة للاستقطاب تشدد على نوعية الأعضاء بينما تحدد الكم . وفي عام 2016، استقبل الحزب 1.911 مليون عضو جديد، بما يقل برقم 54 الف عضو عن الذين انضموا للحزب في عام 2015 ، بما في ذلك 953 ألف عضو يؤدون أدوارا انتاجية متقدمة بنسبة 49.9 % من جميع الأعضاء الجدد. ويبلغ أعداد الأعضاء الجدد ممن تقل أعمارهم عن 35 سنة 1.571 مليون شخص ، بنسبة 82.2% من إجمالي الأعضاء الجدد في 2016، وبزيادة قدرها 0.4% مقارنة بعام 2015. ومن بين الأعضاء الجدد، 785 ألف شخص من حاملي المؤهلات العليا وما فوقها ، ويمثلون نسبة 41.1% بزيادة قدرها 1.5% مقارنة بعام 2015،حسبما أوضح الاعلان. وكان هناك 22.982 مليون امرأة من بين أعضاء الحزب بنهاية عام 2016، بنسبة 25.7 % من إجمالي أعضاء الحزب، بينما بلغ عدد الاعضاء من جماعات الاقليات العرقية 6.3 مليون عضو ويمثلون 7% من إجمالي الاعضاء.
010020070790000000000000011200000000000000